10 نصائح تجعل منك شخصا لبقا في الكلام

إذا كنت رجل أعمال، أو مدير في مؤسسة ما، أو موظف صغير تعمل في مجموعة من الزملاء، ولو كنت لازلت طالبا في المرحلة الجامعية أو ما دونه، سواء كنت من ضمن هؤلاء أو من ضمن العديد من الأمثلة الأخري. فحتما ستضطرك الظروف إلي التعامل مع العديد من الأشخاص من حولك ومحاولة توضيح بعض الأمور والأفكار التي تريد أن تشاركهم بها، ولابد أنك ترغب حقا في أن ينصتو لك جيدا  ولا ينفرون من حديثك إليهم، حتي تستطيع توصيل فكرتك أو ما ترمي إليه من وراء كلماتك بشكل بسيط وواضح وفي أسرع وقت ممكن، ولا يكن حديثك للناس هو وسيلة لسلبك إياهم ووجودك في جزيرة منعزلة وحدك… إنك في كل الأحوال والظروف تريد أن تصبح شخصا لبقا في الكلام، فالأشخاص اللبقون والمنمقون في إختيار كلماتهم غالبا ما يحصلون علي كل ما يريدون في هذه الحياة، ببساطة لأن الحياة لم تبني علي شخص واحد فقط، ولكنها بنيت علي مجموعات متفرقة ومتشابهة في كثير من الأحيان، ولكي تنصهر في مجموعتك الخاصة لابد وأن تكون مفهوما بالنسبة لهم وهذا لا يأتي إلا من وراء طريقتك في الكلام معهم, والتي تساعدهم علي فهمك والتواصل معك.

لذا في هذه المقالة أردت أن أجمع لك 10 نصائح ستجعل منك شخصا لبقا في الكلام، أيا كانت مهنتك أو وضعك الإجتماعي، فإتباعك لتلك النصائح سيغير مفهوم الناس من حولك عنك، وستلحظ بنفسك مدي تأثير كونك تحولت لشخص لبق في كلامك علي كل جوانب حياتك المختلفة… فهيا بنا نبدأالتعرف إلي تلك النصائح.

1- إحترم من تخاطب:

إن أول خطوة يجب أن تتخذها لتكون شخصا لبقا في الكلام، هو أن تحترم الأشخاص الذين تتحدث معهم. فهذه الخطوة ستعطي إنطباع إيجابي عنك، خصوصا لو كنت تتعامل مع أشخاص لأول مرة، فبداء إحترامك لهم سيحفزهم للأستماع إليك وإحترام أرائك والتجاوب معك، حتي وإن ابديت رأيا مختلف عما يتبنونه هم. فبناء العلاقات القوية أساسه الإحترام المتبادل بين أطراف العلاقة، فإنت كنت ترغب في بناء علاقات قوية مع من حولك، فإحرص علي تقديم الإحترام لهم وتقديرهم بالقدر الكافي.

2- كن طبيعيا:

كونك شخصا لبقا في الكلام هذا لا يعني أن تكون شخصا مصطنعا في طريقتك وحديثك للناس، بقاؤك علي طبيعتك شيء سيعزز الثقة بينك وبين من تتحدث إليه، التعامل بطبيعتك سيقوي شعور من حولك بالكاريزما لديك ويقوي من علاقتك بهم.

بالطبع أنا لا أقصد أن تكون علي طبيعتك وتنسي الحدود في التعامل والتهذيب في الحديث مع الأشخاص من حولك، ولكني فقط أريد منك ألا تتكلف معهم وتتصنع في طريقتك مع المحافظة علي أداب الحوار والتهذيب في التعامل وإلتزام الحدود مع كل شخص علي حسب طبيعة العلاقة بينكما.

3- كن صادقا:

كلنا نعي تماما أن الكذب سيؤدي بك إلي الأحراج والإنكشاف أمام من تخاطب بكلماتك، فلابد وأن تلتزم الصدق وأن تتخذه منهاجا لك في كل معاملاتك وأحاديثك للناس من حولك، فهذا بالطبع سيشعرهم بالطمأنينة والثقة فيما تقول وفي شخصك ذاته,وهذا سيجلب لك مزيدا من التأييد والتشجيع والكثير من العلاقات الجديدة وتحقيق الأهداف…..فقط كن صادقا ولا تحاول الكذب في أي موقف في حياتك.

 4- قوي ذاكرتك:

الناس يحبون من يذكرهم ومن يشعرهم بمكانتهم فى قلبه. درب نفسا دائما علي تذكر الوجوه والأسماء، خصوصا للأشخاص الذين لا تربطك بهم علاقات قوية. حاول أيضا أن تتذكر شيئأ من المواقف حتي ولو كانت بسيطة بينكم، قدرتك علي تذكر الأخر سيشعره بإحترامك وتقديرك له، ويعطيك المساحة لتتقرب منه أكثر في كل مرة تتحدث فيها معه، ذاكرتك القوية طريقك للباقة في الكلام.

5- كن متفاهما:

لن تستطيع إكتساب علاقات جديدة أو جذب الناس إلي جهته اذا كنت من هؤلاء كثيري الإنتقاد اللاذع، أو ممن لا يتفهمون مشاعر الناس وظروفهم التي يمرون بها، عليك أن تتفهم الظروف والمشاعر للأشخاص الذين تتعامل معهم، ولا ترهقهم بنقدك اللاذع لهم,فكونك شخصا متفاهما سيعطيك مصداقية وثقة أكبر في نظر من تتعامل معهم.

6- كن حليما:

كن لينا حينما تريد توجيه نصيحة لشخص ما، ففي الغالب حينما تقدم علي إعطاء نصيحة لأي شخص سيظن أنك فقط تريد أن تستعرض علمك ومهاراتك أمام الناس، وتريد أن تحرجه وتظهره بشكل غير لائق أمامهم، فأعتمد في تقديم النصيحة علي الطريقة غير المباشرة حفاظا علي مشاعر من تقدم النصيحة له.

7- كن مستمعا جيدا:

لتكن لبقا في الكلام عليك أن تكون مستمعا جيدا، فهذا سيمنحك الفرصة للتفكير فيما ستقول بالتحديد، وسيساعدك في تكوين صورة واضحة وشاملة عن الموقف الذي تقابله…. ضع الإستماع الجيد في المرتبة الأولي قبل التحدث حتي تصبح متحدثا لبقا.

8- ابتسم:

دائما ما كنت اسمع من الشخصيات الهامة والملهمة، أن الإبتسامة يمكن أن تفتح لك الكثير من الأبواب المغلقة. إبتسامتك في وجه الطرف الأخر ستعطيه شعورا عظيما بالطمأنينة تجاهك وتجعلك تقنعه بكلامك وموقفك بشكل أسهل مما كنت ستفعله إن كنت عابسا أو متجهما عند الحديث.

9- إعتذر:

لن تكون شخصا متميزا أو لبقا في الكلام إذا كنت لا تستطيع مواجهة أخطائك بصدق والإعتذار عنها بشكل مناسب.

كثير من الناس يفتقر إلي ثقافة الإعتذار، بل ويتمادي في الخطأ لأنه لا يرغب في الإعتذار و الإعتراف بخطأه ويعتبر ذلك إهانة له,ولكن تبنيك لثقافة الإعتذار سيجعل منك شخصا ذو مكانة، وسيرغب كل من تتحدث إليهم في الإستماع إليك بكل شغف.

10- لكل مقام مقال:

لابد وأن تراعي الظروف والثقافات العامة والمستوي الإجتماعي والشخصي للأشخاص الذين تتحدث إليهم وتنتقي كلماتك علي هذا الأساس,فحديثك مثلا لعامل النظافة ذو التعليم البسيط بالكثير من اللغات المختلفة أو بالعديد من المصطلحات المعقدة والمبهمة بالنسبة له لن يجعل منك شخصا لبقا في الكلام…..فإنتقي كلماتك حسب من تتكلم معه في كل مرة.

فهل حقا تريد أن تصبح شخصا لبقا في الكلام؟

عن Ibrahim Ahady

شاهد أيضاً

5 أفكار للتخلص من التوتر والضغط العصبي

إن حياتنا كثيرا ما تمتليء بالكثير والكثير من الضغوط والتوترات، سواء في العمل فأنت مضغوط …

اترك تعليق

!-- Google Tag Manager (noscript) -->
%d مدونون معجبون بهذه: